الرئيسية / / بوجبا يرفع راية العصيان عن مانشستر يونايتد

بوجبا يرفع راية العصيان عن مانشستر يونايتد


كعادته مثير للمشاكل ومثير للجدل طيلة الوقت وكعادة اللاعب المشاغب يكون لديه وكيل لاعبين مشاغب مثله وهو الحال الذي ينطبق على النجم الفرنسي بول بوجبا لاعب مانشستر يونايتد والذي صرح برغبته في خوض تحد جديد خارج الشياطين الحمر.

بوجبا وبعد ما قدم موسما جيدا بالأرقام على المستوى الشخصي والذي يعد الموسم الأفضل له هجوميا ولكنه على مستوى الفريق فشل الفريق في الفوز بأي بطولة هذا الموسم وكذلك فشل في التأهل لدوري أبطال أوروبا.

بوجبا وبعدما كان سببا هاما في رحيل المدرب جوزيه مورينيو عن الفريق بعدما قاد عدد من اللاعبين في غرفة خلع الملابس في التمرد على المدرب إعتراضا على طريقة لعب مورينيو الدفاعية وكذلك وصل به الحال لمهاجمة مدربه في وسائل الإعلام وهو الأمر الذي دفع مورينيو لإبقاءه على دكة البدلاء  للعديد من المباريات.

بوجبا كان مستمرا في عصاينه داخل الملعب وخارجه فكان يرفض العودة لأداء الأسلوب الدفاعي لمورينيو ورغبة منه في الهجوم أكثر مما جعل مورينيو يقوم بالإعتماد على عناصر شابة مثل بيريرا وماكتومناي وهو ماكلف الفريق العديد من النقاط بالإضافة إلى قيادة العديد من اللاعبين مثل ماركوس راشفورد وجيسي لينجارد وأنتوني مارسيال وأليكسيس سانشيز في السير على خطاه.

إدارة مانشستر يونايتد لم تكن حكيمة في التعامل مع بوجبا الذي بات كالفيرس داخل الفريق فبدلا من معاقبته قامت بالسير على خطاه وعلى خطى الإعلام والقيام بإقالة مورينيو والإستعانة بالمدرب الشاب أولي جونار سولشاير والذي لم تكن له أي تجربة في أحد الأندية الكبرى من قبل وبالطبع التعامل مع عدد من النجوم كان أمرا صعبا بالنسبة له، فبوجبا ظهر في حالة نفسية وبدينة كبيرة عقب رحيل مورينيو وسجل العديد من الأهداف وصنع مثلها مما جعل الجميع يظن بأن مورينيو المخطئ ولكن الأمر تغير عقب العديد من الضغوط على الفريق في المباريات وهبط مستوى بوجبا وإنكشف اللاعبون بأن الأمر أكبر من مجرد مورينيو.

وبعد كل هذه التنازلات قرر بوجبا أن يكتفى بـ3 مواسم مع مانشستر يونايتد رغم أنه عقده مازال به موسمين وموسم إضافي إختياري للنادي ليستمع لكلام وكيله ويصرح برغبته في تحدي جديد خارج الدوري الإنجليزي بعدما قدم أفضل موسم له، بوجبا يظن بأنه يلعب لإسمه فقط بدون النادي فكيف يكون أفضل موسم لك كلاعب وأنت لم تحقق أي بطولة مع فريقك، بوجبا كان محور مشروع مانشستر يونايتد في بناية فريق قادر على المنافسة على كل البطولات كما كان سابقا وكان أمر إستعادته من يوفنتوس بأكثر من 150 مليون أمرا خياليا ولكن اللاعب المزاجي يرى بأنه أنجز مهمته في الفريق الذى تخلى عن الكثير من أجله.

مينو رايولا وكيل بوجبا يرى بأن راتب 350 ألف جنيه إسترليني ليس مناسبا لبوجبا مع فريق يدفع 500 ألف إسترليني لأليكسيس سانشيز مهاجم الفريق الذي لم يقدم ما يذكر ليحمل الرقم 7 مع مانشستر يونايتد منذ قدومه، رايولا يقود بوجبا للتمرد ورفع العصيان من أجل تجديد عقده مع الفريق أو الرحيل خاصة وأنه يرى مغازلة من ريال مدريد بقيادة زيدان الذي يريد بناء فريق جديد ينافس برشلونة ويعود ليحقق الألقاب ويعد بوجبا ومبابي أحد أهداف زيدان الكبرى .

إدارة مانشستر يونايتد وضعت نفسها في مأزق جديد بعد قرار ضم سانشيز مقابل راتب 500 ألف جنيه إسترليني وهو مادفع العديد من النجوم للغيرة وأولهم بوجبا ويأتي من بعده ديفيد دي خيا الذي يرى بأنه الأحق براتب خيالي لما قدمه للفريق طيلة الـ5 مواسم الماضية وطلب راتب 350 ألف إسترليني ولعل ثالث اللاعبين الشاب ماركوس راشفود الذي يطالب بـ3 أضعاف راتبه لتجديد عقده مع الفريق أو الرحيل وكان من قبلهم أندير هيريرا الذي رحل بسبب المطالب المادية أيضا.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة لــ - مدونة سماي - 2016 ©